أخبار جيدة اليوم

أخبار جيدة اليوم

كيف تقيم مسيرتك المهنية حتى تصل إلى مبتغاك وتحقق أهدافك؟

أنشئ: 09/02/2018 - 18:03

كشفت دراسة حديثة  أن 33% من المهنيين في الشرق الأوسط وشمال افريقيا تمكنوا من الاحتفاظ بوظيفتهم لمدة سنتين إلى 3 سنوات فقط. ووفقا للدراسة التي أجراها بيت.كوم أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، فانه  عليك أن تقوم كل فترة بالتمعن في مسيرتك المهنية لمعرفة ما إن كنت توصلت الى مبتغاك وحققت أهدافك. وفي ما يلي نقد لك بعض النصائح التي تساعدك على تقييم مسيرتك المهنية ومعرفة ما إن كنت على المسار المهني المناسب:

العناصر الرئيسة المكونة لعملية استقصاء المعلومات التجارية

قيّم علاقتك مع زملائك ومدرائك
إن كنت لا تتلقى الكثير من التقدير والشكر، أو كنت تشعر بأنه يتم تجاهلك في ما يتعلق بالترقيات والزيادات على الرواتب، فأنت على الأرجح لا تقوم بعمل جيد أو أنك في مجال عمل أو شركة أو قسم غير مناسب لك. عليك إذاً أن تقيّم علاقتك مع زملائك ومدرائك والعملاء بالإضافة إلى مهاراتك ومستوى الاندفاع الذي تتمتع به، فقد يكون الوقت قد حان للبحث عن وظيفة أفضل.

حدد دورك في تحقيق أهداف الشركة
عليك ان تشعر بأهمية عملك من خلال التحدث مع مديرك المباشر مع محاولة أن تستوعب ما هي مهمتك بالتحديد وما هو دورك في ما يتعلق بتحقيق أهداف الشركة واتباع استراتيجيتها. فمن الأساسي حصولك على هذه المعلومات لتكون على المسار المهني الأنسب والواعد بالنجاح.

تعرف على المزايا التي تقدمها المكسيك لرواد الأعمال لمساعدتهم على اتخاذ قراراتهم

تعلّم أموراً جديدة
يسهم التوقف عن التعلّم المستمر في عرقلة مسيرتك المهنية. فان تشعر بأنك توقفت عن تعلّم أموراً جديدة وأن وظيفتك الحالية أصبحت تشكل عائقاً أمام تقدمك المهني فقد حان الوقت إذاً للبحث عن وظيفة أخرى.

غير اتجاهك بحثاً عن المزيد من التطوّر المهني
عليك أن تسأل نفسك كيف ستكون مسيرتك المهنية خلال السنوات القادمة؟ هل تعتقد أنك ستكون سعيداً في دورك الحالي في المستقبل القريب وأنك ستتمتع بالمزيد من المهارات، وستحصل على المزيد من المكافآت والسمعة الطيبة؟ هل سيكون لعملك المزيد من التأثير والمساهمة في الشركة؟ إن كنت غير قادراً على رؤية مستقبلك أو غير واثق من تطورك وتقدمك، فقد يكون الوقت قد حان لتغيير اتجاهك بحثاً عن المزيد من التطوّر المهني.

ابحث عن طرق مبدعة وخلاقة لتحقيق التوازن بين حياتك المهنية والشخصية
لا شك أن الكل يسعى إلى تحقيق التوازن ما بين الحياة والعمل، ولكن تحقيق هذا الهدف يعتمد على كل فرد وظروفه الخاصة، وأفضلياته وأولوياته في الحياة. فقد أشار الاستبيان إلى أن 43,3% من المهنيين فشلوا في تحقيق هذا التوازن. إن كنت تشعر بأن التوازن بين حياتك المهنية والشخصية لا يتناسب مع احتياجاتك أو أهدافك، فعليك أن تبدأ بالبحث عن طرق مبدعة وخلاقة لتحقيقه.

لماذا يفضل أغنى رجل في التاريخ القصص على برنامج باوربوينت في الاجتماعات؟

احترم قيمك الشخصية كما يجب
لا يخلو أي عمل من المشاكل والتحديات، ولكن قسم كبير منا يحب عمله ويفرح بالتأثير الإيجابي الذي يتركه في حياة الآخرين وفي حياته الخاصة، فإن كنت لا تحب وظيفتك الحالية فقد يعود ذلك الى عدم احترامك لقيمك الشخصية كما يجب. لذا قم ببعض التمعن الذاتي، وحدد قيمك ودوافعك وفكّر بما يمكنك تغييره كي تشعر بالإيجابية والنشاط والاكتفاء الذاتي والإلهام.
يذكر أن بيت.كوم هو أكبر موقع للوظائف في منطقة الشرق الأوسط مع أكثر من 40,000 صاحب عمل وأكثر من 25,000,000 باحث عن عمل مسجل في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وكافة انحاء العالم، من كافة قطاعات العمل والجنسيات والمستويات المهنية.

إضافة تعليق جديد

كود تحقق
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
3 + 2 =
حل مشكلة الرياضيات البسيطة هذه وأدخل النتيجة مثلا ل 1 + 3 ، أدخل 4