أخبار جيدة اليوم

أخبار جيدة اليوم

بنت الجيران والحب الأول

أنشئ: 08/04/2016 - 18:08

بنت الجيران هي بطلة قصص الحب والغرام التي أشعلت قلوب الشباب، وألهمت البعض ليتغزّلوا بها، وليترقبوا طلّتها في الحي وفوق السطوح، كثيراً ما تكرر تجسيد تلك القصص والمشاهد في الأفلام القديمة، فما هو مصيرها بعد قطع الروابط الاجتماعيّة بين الجيران؟

في السعودية: ابنة الجيران إلكترونية

لم يعد شباب اليوم يعلّقون أملاً على هذا النوع من الحب، بعد أن حلت مكانه ابنة الجيران الإلكترونية، هذا ما تؤيده الإعلامية بالقناة الثّقافية السعودية، مها السراج، فحبّ بنت الجيران وابن الجيران انقرض، فلا البيوت متقاربة، ولا الأجيال على حالها.

فيما تجزم، أمل اليوسف، طالبة جامعيّة، أن هذا النوع من الحب انقرض، وعلّقت: «أنا من الناس الذين يرفضون فكرته تماماً ولأسبابٍ خاصّة».

ذكرياتهم

كل شاب في فترة المراهقة؛ لابدّ أن يمر بتجربة حب، وباعتبار أنّ ابنة الجيران التي لا يفصله عنها سوى حائط، هي أقرب فتاة لتكون حبيبته الأولى، بدايةً صرح بها الدكتور محسن الشيخ آل حسان، يتابع: «أنا عن نفسي توّجت حبي لابنة الجيران بالزواج منها، وكانت بداية تعلقي بها هو تردد اسمها كثيراً في منزلنا».

حين كان فهد عبدالرحمن الحسين، فني خطوط، صغيراً يلعب مع ابنة الجيران، تطوّرت علاقتهما إلى إعجاب وحب، كانا يتواصلان سرّاً عن طريق المراسلات، عن طريق أخته، وعندما كبر ابتعد عنها؛ بسبب دراسته.

ويتوقع فيصل حسين عبدالله، متدرّب بالخطوط السعودية، أنّ ذلك الحب خاص بجيل «الطيبين»..

في الإمارات: «علقات ساخنة»

يعتقد أغلب المثقفين أنه لا يخلو بيت من هذا الإحساس، ولكن لكل قصة قفشاتها، فالطالبة الجامعية حصة سالم، أعجبت بشاب يقطن قرب الفريج، حتى بدأت تقف بجانب السيارة الخاصة به، تتابع حصة: «ذات مرة بدأت بالإشارة له، وفي اللحظة نفسها ظهر أخي وعرف بالأمر، وضربني».

وتذكرت فريدة درويش، طالبة جامعية، تجربتها مع ابن الجيران، وكيف كانت تنتهز الفرصة حتى تراه، تتابع: «ذات مرة طلع فوق السطوح وظل يلوّح بيديه لي، وأنا لم أشاهده، ولكن سرعان ما سقط في حوش البيت عندنا، حيث كانت أمي وحدها في البيت، وانكسرت رجله».

ذكرياتهم

زمان كان أهل الفريج كلهم يحبون بعضهم، لذلك يرى سالم، طالب برمجة الكمبيوتر أن الإشارات بينه وبين ابنة الفريج عادية، يستدرك قائلاً: «ذهبت أتمشى ناحية بيتهم، وتحت إصرارها دخلت البيت والمطبخ، ولكن فجأة أمسكني أبوها وسلمني لأبي، وكانت فضيحة، بعدها تبت عن الحديث مع أي فتاة».

يعترف يوسف أحمد، طالب جامعي، أنه أحد من وقعوا في غرام بنت الجيران، حتى شب حريق في بيتهم مرة؛ فخاف عليها ودخل لإنقاذها، يتابع: «عرفت أمي، وأخبرت والدي؛ فضربني علقة ساخنة».

في المغرب: إعجاب جماعي ببنات الحي

ابنة الجيران، قد تكون هي المبادرة بفعل الحب، فقد كان جار، أريج عبدالمجيد، موظفة، وسيماً جداً، ويشبه الممثل العالمي «براد بيت»، بنات الحي كلهن معجبات به، تتابع: «كل واحدة تنتظر أن يرسلها أهلها لشراء الخبز؛ كي تراه، وتصطحب معها الأخريات، ونشترك كلنا في كتابة رسالة غرامية له! وهكذا إلى أن سافر للدراسة بالخارج».

ذكرياتهم

محمد، ملحق إعلامي، تحتفظ «سيدتي» باسمه، كان يحب ابنة جيرانهم، وعمره لا يتعدى السادسة عشرة، فيحكي وهو لا يكف عن الضحك، كيف كان يكتب فيها أشعاراً، ويسمعها إياها، وهما في طريقهما إلى المدرسة، وكانت تصده وتحبطه؛ عندما تقول له: ما هذا الهراء والتفاهات!

في مصر: صفير من البلكونة

لم تكن تخطئ المطربة حورية حسن في أغنيتها الشهيرة «من حبي فيك يا جاري... يا جاري من زمان.... بخبي الشوق وأداري... ليعرفوا الجيران»، سهير رجب، فنانة، تتذكر ابن الجيران، وقد كان يصفر لها من البلكونة، ويتابعها في كل مكان، ويوم صارحها بحبه؛ فتصنعت المفاجأة وأبدت إعجابها به.... تتابع: «تقدم لخطبتي، وأغدقني بالوعود، وعند أول مشكلة أثناء الخطوبة، كل منا اتخذ طريقاً آخر، لكنها تركت فينا الذكريات فقط».

ذكرياتهم

تعلق أمير نبيل داوود، خريج كلية التجارة، بابنة الجيران التي تربى معها، دائماً ما كانت تطلب منه كل ما يحلو لها، وتستدعيه في أوقات عصيبة لحل مشاكلها؛ حتى فوجئ باعترافها له بأنها ستتزوج من شخص آخر أحبته!

في الأردن: هدايا في الخفاء

حالات تعلّق من نوع مرضي، فعندما لم تتجاوب باسلة علي، إعلامية، معه، رسب في المدرسة، وحمّل قلبها البارد سبب فشله، كان يسمعها أغاني الوله بصوت عمرو دياب، خاصةً أغنيته الشهيرة «تملي معاك»، تستدرك: «بعد سنوات، أصبح صديقاً لي عبر الفيس بوك، بعد أن كان حبيباً من طرفه هو فقط».

ذكرياتهم

إسلام سمحان، شاعر، استغل براعته في قرض الشعر لجذب الفتيات، فأحب ابنة الجيران التي تكبره بعامين، لكنه بعد أشهر أحب شقيقتها الصغرى، والتي ألهمته كتابة قصيدة ذكر اسمها في أبياتها، يتابع: «لما نشرت في صفحة القراء في صحيفة يومية، قرأتها حبيبتي الأولى وافتضح أمري، فخسرت الاثنتين».

الرأي الاجتماعي: بنت افتراضية

يشير المستشار الاجتماعي، عبدالرحمن علي، إلى أنّ الرجل في المجتمع السعودي سابقاً، كان يتعرّف إلى زوجته في الحي، لكن المجتمع المعاصر، هو شبكي بالدرجة الأولى، لا يتطلب بيانات شخصية ولا رقم هاتف، لهذا قد تكون بنت الجيران اليوم بنتاً افتراضية، وجارة إلكترونية.

غير ناضجة

أجرت «سيدتي» استبياناً على 500 شاب وفتاة من البلدان العربية الـ5 المشاركة في التحقيق، عن أسباب فشل علاقة ابن الجيران ببنت الجيران، وعدم وصولها لقرار الزواج على الغالب، فكانت النتائج كالآتي:

64 % لأن هذه العلاقة تكون في سن صغيرة، غير ناضجة، يواجهها رفض الأهل.

22 % بسبب تقارب الجوار، قد تتعدى العلاقة البراءة؛ مما يجعل الشاب يغير رأيه بالفتاة، بتحميس من الأهل.

9 % بحث الفتاة عن الأكثر ثراء واستقراراً.

5 % الانتقال من الحي.

إضافة تعليق جديد

كود تحقق
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
3 + 0 =
حل مشكلة الرياضيات البسيطة هذه وأدخل النتيجة مثلا ل 1 + 3 ، أدخل 4